عنوان الاستشارة:   كيف أتعامل مع تأخر طفلي في الكلام؟
  صاحب الاستشارة: ام موسى  من : ليبيا
  تاريخ الإضافة:  2009-10-12
  الاستــشــــــارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

مشكلتي مع ابني في تأخر الكلام، حيث إنه يبلغ من العمر 4 سنوات، وحتى الآن لديه صعوبة في الكلام، فهو لا يستطيع تكوين جملة طويلة وبعض كلامه غير مفهوم ولديه صعوبة في نطق بعض الكلمات مثل: نمر وأرنب، ويبدل حروف بعض الكلمات مثل: سيف يقول فيس ولعبة يقول لبعة، وكلمات أخرى هو مبدئيا يتكلم، ولكنه متأخر عن أقرانه مع أنه يفهم كل شيء وذكي اجتماعيا جدا جدا وسريع الاندماج مع أي أحد.

ومع كل شيء هو ممتاز من كل النواحي إلا في نقطة الكلام، أنا متأكدة أنه لا يعاني مشكلة في السمع، فهو يسمع جيدا، كما أنه تعلم اللغة الإنجليزية من خلال التلفزيون، وأود أن أذكر أنه ينطق الكلمات الإنجليزية بطريقة صحيحة وبدون مشكلة، ولا أعرف ما السبب؟

هو مشى في الشهر العاشر، وتعلم الحمام في الثانية وسريعا وبدون مشاكل، والآن هو يدخل وحده للحمام، وليس هناك تبول لا إرادي، وهو في الشهر الخامس تأخر في المناغاة أو بالأحرى لا يناغي كثيرًا، وعندما أخبرت طبيبه قال: إنه ليس هناك شيء عضوي ما دام يسمع ويستجيب للعوامل المحيطة.

كما أننا نعيش وسط عائلة كبيرة، مع العلم أنه يطلب كل شيء يريده إذا أراد أن يأكل أو أراد لعبة معينة، وإذا استصعب عليه شيء يقول أريد هذه فقط، هو يستعمل الجمل القصيرة بدون مشاكل، ولكنه لا يستطيع أن يعبر عن موقف أو حادثة بجملة طويلة، يسرد الموقف بكلمات متقطعة، أنا ووالده نشجعه ونتحدث معه، ومع ذلك ليس هناك تغيير كبير.

أخيرًا أود أن أشير إلى أنني لي أخ تكلم متأخرًا إلى ما بعد الرابعة أيضا، هو الآن شاب في كلية الصيدلة وليس لديه أي مشاكل.. فهل للوراثة دور في مشكلة ابني؟

نحن قلقون للغاية من هذه المشكلة، لذا أرجو منكم النصيحة، وما الخطوات التي علينا اتباعها لحلها.. آسفة للإطالة الطويلة جدا، ولكني أردت أن أضع الخبير في كامل الصورة ولكم جزيل الشكر.

  الــــــــــــــــــرد:

المستشار:/أ.سها السمان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أختنا الفاضلة، بارك الله لك في أولادك، وأهلا ومرحبا بك معنا.

نجد في معظم الأطفال المتعلمين لغتين في وقت واحد نفس حالة ابنك، فهو يتأخر في الكلام والنطق بسبب أنه يحاول التمسك باللغتين، فنجده أحيانا ينتظر لحظات قبل أن يبدأ الكلام أو الرد على سؤال، ففي هذه الحالة يقوم بتكوين الجملة أو الكلمة، وبالطبع ما زال لا يعلم أيا من الحروف يناسب اللغة العربية وأيها للغة الأجنبية.

ولهذا دائما ننصح الآباء والأمهات الذين يقيمون في بلاد غربية بأن يبدءوا في تعليم أبنائهم اللغة العربية أولا، ولا يخشون عليهم بالنسبة لتعلم اللغة الأخرى؛ لأنهم سيتعلمون اللغة الثانية ما داموا يقيمون في هذه البلاد ويذهبون إلى المدارس.

وأنصحك أختي الكريمة بالأمور التالية:

1- تكثيف تعليم ابنك اللغة العربية أولا بالطريقة الصحيحة لنطق الحروف وقراءة القصص العربية المبسطة له.

2- تبديل القنوات الإنجليزية إلى قنوات عربية، خاصة برامج الأطفال يجب أن تكون عربية حتى يتعلم الطفل اللغة عن طريق السمع، فهو كما تقولين قد تعلم اللغة الإنجليزية من خلال التلفزيون، وأنا أصدق ذلك لأن من ساعدني على تعليم أبنائي اللغة العربية هي برامج الأطفال، وخاصة الناطق منها باللغة العربية الفصحى.

وكان لي تجربة سوف أحكيها لك عسى أن تنتفعي منها، فقد قررت أنا وزوجي إلغاء القنوات الإنجليزية نهائيا من البيت ونستمع إلى الأخبار من خلال الراديو صباحا أو متابعة أي برنامج مساءً بعد ذهاب الأطفال إلى النوم.

وقمت بإخفاء جميع شرائط الفيديو الخاصة بأفلام الكارتون الغربية، وأظهرت لهم فقط الأفلام العربية، وأعلم أنهم يستمتعون بمشاهدة الكارتون الإنجليزي، ولكن لم يكن أمامهم إلا الأفلام العربية فاضطروا إلى مشاهدتها، وبعد فترة وبعد أن تعودوا على اللغة العربية -والحمد لله- قمت بإظهار الأفلام الإنجليزية، فيلم كل فترة.

وقررنا عدم التحدث معهم أو السماح لهم بالرد علينا إلا باللغة العربية فقط، وأعلم أنه ليس بالسهل فعل هذا، ولكن من لديه هدف عليه أن يصر وبعزم على تحقيقه، واليوم -ولله الحمد- يتحدثون أكثر من لغة وبإتقان.

وأعلم أيضا أنه في أول دراسته سوف يكون متأخرا قليلا عن أقرانه، ولكن لم يهمني هذا لأنه بعد انتهاء السنة الثانية في المرحلة الابتدائية تنتهي هذه المشكلة ويتقن اللغتين بنفس الدرجة.

3- أن تتحدثي أنت وزوجك أمامه باللغة العربية ولا تسمحوا بتدخل أي كلمة في خلال محادثتكما باللغة الإنجليزية.

4- الذهاب إلى اختصاصية التحدث، وهذا أمر يسير من خلال الحضانة التي يذهب إليها، فأنا أعلم أنه يجب أن يكون قد بدأ الذهاب إلى مدرسة؛ لأن عمره أربع سنوات والحضانة تبدأ من عمر ثلاث سنوات في المملكة المتحدة، فعليك أن تسألي مديرة المدرسة أنك تريدين عرض ابنك على اختصاصية للتحدث، وإما أن تطلبي من طبيبتك أن تقوم بتحويلك إليها، وعند الذهاب إلى اختصاصية التحدث تقوم بالاتصال بالمدرسة وتبدأ العمل معهم في معرفة مشكلة ابنك وتبدأ في عمل جلسات تحدث له.

5- لا تحاولي أمامه أن تصححي له كل كلمة ينطقها خطأ بطريقة مباشرة، ولكن يمكن لك أن تعيدي له الكلمة وكأنك تقومين بتذكير نفسك.

وفي النهاية أدعو الله أن يوفقك إلى ما فيه الخير، ونحن دائما على استعداد للتواصل معك والرد على استفساراتك.


طباعة  ..............  إغلاق